اسطوانات الغاز



طباعة

حفظ

الغاز هو عبارة عن منتج بترولي مكون من خليط البروبان والبيوتان لا لون له و لا رائحة تضاف له مادة ذات رائحة قوية لتكون كاشفة له عند تسربه.

وتعتبر مادة الغاز المسال من المواد والسلع الضرورية والتي لا يمكن لأحد الاستغناء عنها.فلا يكاد يخلو منزل أو مختبر آومصنع من اسطوانات الغاز على اختلاف أحجامها واستخداماتها سواءً للطهي أو التدفئة حيث إنها تشكل خطراً كبيراً لكون هذا الغاز سريع الاشتعال وله درجة وميض منخفضة جداً ويقوم بطرد الهواء من الأسفل الى الأعلى أي انه قابل للاشتعال والانفجار تحت درجات الحرارة العادية حال توفر نسبة الأوكسجين الكافية والشعلة أو الشرارة المناسبة.

وبالتالي فإن مادة الغاز تعد صديقة للجميع وفي خدمتهم ولكنها لا تكون كذلك ألا إذا استخدمت بالطريقة الصحيحة والسليمة فمعظم الحوادث الناتجة عن استخدام الغاز تأتى نتيجة الاستهانة بمتطلبات الوقاية والسلامة العامة حيث تشكل عدواً مدمراً إذا استخدمت بطريقة خاطئة .

وتشير إحصائيات إدارة العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني لعام 2006 أن حوادث تسرب الغاز قد بلغت(233) حادثاً نتج عنها(119) إصابة (3) حالات وفاة.

وفي حال وجود تسرب للغاز داخل المنزل يجب التصرف بهدوء وحذر وعدم الارتباك من خلال إبلاغ الموجودين بمغادرة المكان والعمل على تهويته وذلك بفتح النوافذ والأبواب وعدم إصدار كل ما من شانه أحداث الشرر كالاحتكاك وعدم استعمال مفاتيح الكهرباء أو التدخين واعواد الثقاب وغيرها إذ أن اصغر شرارة يمكن أن تؤدي الى اشتعال الغاز المنتشر في الهواء ومن ثم الانفجار وهنا نؤكد على ضرورة إغلاق صمام الاسطوانة والعمل على إخراجها الى موقع أخر تتوفر فيه تهوية جيدة وبما أن الغاز اثقل من الهواء فإنه يتجمع في المناطق المنخفضة، ويمكن تخفيض تركيزه وطرده بواسطة الماء وهذا يتطلب غسل الأرضيات إضافة الى سكب الماء داخل شبكات الصرف الصحي كون الغاز يكون موجوداً في هذه الشبكات.

وهنا تؤكد إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني على ضرورة التعامل السليم مع اسطوانة الغاز بدءً من لحظة تصنيعها وحتى وصولها الى المستهلك حيث إنها تمر بالعديد من المراحل التي يتم خلالها تصنيعها وتعبئتها

بالإضافة الى إدامة صيانتها والتي يجب أن تتم باستمرار حتى يستطيع المواطن استخدام هذه الاسطوانة بشكل آمن بعيداً عن المخاطر.ولعل القيام بهذا الدور يقع على عاتق مصفاة البترول الاردنية التي تعمل على تعبئة هذه الأسطوانات وفحصها والتأكد من سلامتها وبالتالي استبعاد القديم والتالف منها عند الاستخدام الفعلي والتداول بين المواطنين.

أما الحلقة الأخرى ضمن سلسة المتعاملين بمادة الغاز والمعنيين بإيصالها للمستهلك فهم الموزعون، إذ لابد أن يتعاملوا مع هذه الاسطوانة بحذر وان يتم تحميل الاسطوانات وانزالها بتأن وضمن تعليمات المديرية العامة للدفاع المدني بهذا الخصوص فالتعامل مع هذه الأسطوانات بالطرق الصحيحة سواء في عمليات التحميل والتنزيل بمحطات تعبئة الغاز أو أثناء إيصالها أو تخزينها في المستودعات و خلال عملية التركيب هذا كله يضمن لنا صلاحية الاسطوانات وحمايتها من الطعوجات والانتفاخات وغيرها من العيوب الظاهرة.

ولعل الواجب الرئيسي في هذه المرحلة التي تعقب خروج الأسطوانة من محطات التعبئة الى المستودعات والموزعين تقع على عاتق أصحاب وكالات الغاز والعاملين لديهم. إضافة لأصحاب المستودعات التي يجب أن تكون هي ايضاً مطابقة للمواصفات الآمنة.

ولا ننسى الدرو الرئيسي الذي لابد أن يقوم به الموزع من خلال العاملين المؤهلين لديه أثناء تركيب اسطوانة الغاز داخل المنازل والحرص على فحصها بعد التركيب.وعدم الاتكال على المواطن للقيام بهذا الدور الذي قد لا يتقنه الكثيرون مما قد يتسبب في نشوب حريق لا تحمد عواقبه.

وعند الحديث عن استخدامات اسطوانة الغاز يتبادر الى الذهن مباشرة ضرورة استخدامها بشكل آمن وضمن تعليمات إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني ومن خلال اتخاذ ومراعاة كافة التدابير و التعليمات الضرورية التي لابد من توفيرها في هذا المجال للوقاية من خطر اسطوانة الغاز.

وهنا نؤكد على ضرورة تخزين الاسطوانات في مكان مناسب جيد التهوية بعيداً عن المواد القابلة للاشتعال بحيث توضع الاسطوانة على قاعدة مناسبة وبشكل عمودي مع تجنب اصطدامها بما حولها لتلافي خطر الانفجار.

وتهيب المديرية العامة للدفاع المدني بالمواطنين اتباع تعليمات وإرشادات السلامة العامة للتعامل مع اسطوانات الغاز والمتمثلة بما يلي:-

  • يجب أن يتم التعامل مع اسطوانة الغاز بحذر ووقايتها من خطر الصدمات إضافة الى وضعها في مكان مناسب على قاعدة مناسبة مرتفعة عن الأرض لوقايتها من الرطوبة.
  • المحافظة على الاسطوانة بعدم دحرجتها او تعريضها للصدمات.
  • فحص اسطوانة الغاز بعد تركيبها بواسطة رغوة الماء والصابون وليس بأي مصدر إشعال أخر كأعواد الثقاب.
  • تفقد المنظم و الخرطوم بشكل دوري ويفضل تفقده كل سته شهور مع ضرورة استبدال المنظم والخرطوم عند تلفها مع الإشارة الى استخدام النوعية الجيدة والمطابقة للمواصفات وان يتم تثبيت الخراطيم بواسطة مرابط خاصة.
  • وفي حال حدوث حريق في جسم الاسطوانة أو الخرطوم الواصل لاقدر الله لابد من إطفائها باستخدام الطفاية اليدوية التي لابد من توفرها داخل المطبخ. أما إذا تعذر الأمر بعدم وجود الطفاية المناسبة يمكننا استخدام فوطة مبللة بالماء أو أي غطاء(بطانية)لإخماد الحريق.
  • في حالة تسرب الغاز يجب تهوية المكان جيداً بفتح النوافذ والأبواب وعدم إشعال أي مصدر من شانه أن يحدث الشرر إلا بعد التأكد من خلو المكان من آثار الغاز المتسرب .
  • تفقد مواقد الطهي وأنابيب التوصيل والمفاتيح باستمرار منعاً لحدوث التسرب.
  • يفضل إغلاق صمام اسطوانة الغاز بعد كل استعمال .
  • مراقبة الأطفال وعدم السماح لهم بالعبث باسطوانات الغاز.

وانطلاقاً من أن سلامة المواطن هي الهدف الأسمى الذي تسعى المديرية العامة للدفاع المدني الى تحقيقة فإنها تدعو الاخوة المواطنين الى ضرورة الالتزام بكافة الإرشادات الوقائية التي تقدمها إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي توخياً لتجنيب المواطن الحوادث على اختلاف أنواعها ويبقى اولاً واخيراً تعاون المواطن هو العنصر الأكثر أهمية في الحد من الحوادث من خلال انتهاجه للسلوك الوقائي في كافة نواحي الحياة.

 

 















English الإتصال بنا خريطة الموقع الرئيسية
المديرية العامة للدفاع المدني - جميع الحقوق محفوظة © 2009
تطوير بتلكو الأردن